الرئيسية / اخبار الصحة / : الصحة اليوم علكة جديدة تساهم في اكتشاف السرطان مبكرًا

: الصحة اليوم علكة جديدة تساهم في اكتشاف السرطان مبكرًا

لندن ـ كاتيا حداد

 ابتكرت شركة التكنولوجيا الحيوية “فولاتيل”، علكة جديدة، تساعد في الكشف المبكر عن السرطان، والعلكة تمتص ما يسمى بـ”المركبات العضوية المتطايرة”، في لعاب الشخص، حين يمضغه، لقياس المركبات الكيميائية التي يتم إصدارها من قبل أشكال معينة من السرطان. وبعد أن يمضغ لمدة 15 دقيقة، يتم تحليل المنتج، لتحديد ما إذا كان يحتوي على هذه المواد الكيميائية المحددة أم لا.

وأجرى العلماء، تحليلًا لأنواع مختلفة من اللثة، التي يمكنها كشف سرطان البنكرياس، والرئة، والثدي. ويقول الباحثون إنه إذا نجحت التجربة، فقد يعني ذلك نهاية اختبارات الدم وعينات البول والخزعات. والمواد الكيميائية المنتجة في الجسم، تسمى المركبات العضوية المتطايرة، هي فريدة من نوعها لكل نوع من أنواع السرطان. وعلى سبيل المثال، الرئة السليمة والرئة المصابة بالسرطان تصدر مركبات زفير مختلفة.

وتعاونت كاثرين بازيمور، الرئيس التنفيذي للتحليل المتقلب، مع هادسون ألفا غير الهادفة للربح لتطوير المنتج، وأوضحت أنه من خلال تحديد وجود أي من هذه المركبات في العلكة، يمكن للأطباء معرفة نوع السرطان الموجود في المريض. وتقول “من الناحية الفنية، فإن اللثة تركز على المواد المتطايرة. كل مرض له مواد كيميائية مختلفة، تخرج من خلال أنفاسك”.

وأوضحت بازيمور أن اللثة تبقى في فمك على مدى فترة طويلة من الزمن، وهي دائمة بما فيه الكفاية لتحمل الاختبار. وتأمل بازيمور أن يكون لديهم قريبا منتج واحد من شأنه الكشف عن ثلاثة أو أربعة أنواع مختلفة من السرطان، والأمراض مع استخدام اللثة، من دون حاجة المرضى للخضوع لاختبارات الدم أو الخزعات. ووفقا للمعهد الوطني للسرطان، هناك ما يقدر بـ 1.5 مليون حالة جديدة من حالات السرطان، التي تم تشخيصها في عام 2016 في الولايات المتحدة. وبينما تتزايد معدلات البقاء على قيد الحياة في الأميركيين لأشكال السرطان الأكثر شيوعًا، فإن الكشف المبكر لا يزال حرجًا بالنسبة لمقدمي الرعاية الصحية.

وقال الدكتور ليونارد ليشتنفيلد، نائب كبير الموظفين الطبيين للجمعية الأميركية للسرطان، “على مدى السنوات الـ 15 الماضية كانت هناك الكثير من المحاولات مع المنتجات والعمليات المختلفة للكشف المبكر عن السرطان. ونظر العلماء في عينات التنفس، وعينات البول وحتى الكلاب التي قد تكون قادرة على تحديد رائحة السرطان”. وأصدر باحثون في جامعة إنديانا تقريرًا، يقولون إنهم قد قاموا باختبار البول الذي صمم لتقليد قدرة الكلاب على تشخيص سرطان البروستاتا بأنوفهم. ويمكن تدريب اللابرادور والسبانيل، على استكشاف 97 في المائة من الحالات. فهم يجلسون إذا كان المريض مصابًا بالمرض القاتل، ويهربون بعيدًا إذا كانت الأعراض واضحة.

ويسجل الجهاز الجزيئات التي يختارها الأنف الدقيق للكلاب في عينة البول، 90٪ منها موجودة لدى الرجال المصابين بسرطان البروستاتا. ولكن وفقا للدكتور ليشيتنفيلد، لم يتم إقرار أي من هذه الجهود للكشف المبكر عن السرطان. والعلكة لا تزال في مرحلة الاختبار، لذلك قد يكون من السابق لأوانه تحديد مدى نجاحها. ومع ذلك، تأمل الشركة جعل العلكة متاحة للأطباء والمرضى في وقت ما من العام المقبل، وتتوقع أنها ستكون أيضا قادرة على الكشف عن أمراض مختلفة مثل السل.

egypttoday

عزيزي الزائر لقد قرأت علكة جديدة تساهم في اكتشاف السرطان مبكرًا في موقع مصر اليوم ولقد تم نشر الخبر من موقع الكتروني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الكتروني
ازال برس
المصدر
egypt-today

عن admin

شاهد أيضاً

: الصحة اليوم ابتكار يقي من إصابات الظهر عند رفع الأشياء الثقيلة

ابتكر فريق من الباحثين في كندا جهاز استشعار إلكترونياً يمكن تثبيته داخل الحذاء، لتحديد ما …