الرئيسية / اخبار الصحة / : الصحة اليوم تفشي مرض نقص المناعة البشري في العراق وتسجيل 31 إصابة

: الصحة اليوم تفشي مرض نقص المناعة البشري في العراق وتسجيل 31 إصابة

بغداد – نجلاء الطائي

 أصيبت “أحمد رؤوف” الاسم المستعار الذي يستعمله لإخفاء هويته، وهو طالب جامعي الآن، بالإغماء عندما أخبره الطبيب في أحد المستشفيات في بغداد عن إجراءه تحاليل اللازمة لعملية المرارة، وعند إكماله سحب الدم وظهور النتيجة التي كانت صدمة بشعة لهذا الشاب ومعرفته أنه أصيب بفيروس نقص المناعة البشري، وعن أسباب الإصابة أكّد على أنّه لم يمارس أيّ علاقة غير شرعية مع فتيات الليل، مضيفًا “أنا لست من هذا النوع من الشباب، قبل أسابيع عملت وشم في ذراعي، وهنا تيقنت أن مصدر العدوى كان “الوشم””

واكتشف عشرات الإصابات بمرض “الإيدز” في منطقة الطوايل التي تعتبر أكبر مركز للدعارة في بغداد، ولاحظ أحد الأطباء الحالة عن طريق فحص احدى الفتيات في عيادته في منطقة العامرية غربي بغداد المجاور للطوايل وبعد أن اتصل بكوادر صحية رسمية لفحص ومعاينه المنطقة ذهبت الكوادر فورًا وعند وصولها تعرضت إلى الطرد والضرب من قبل سيطرة الجيش وبعض الشقاوات التي تحمي مجمع الطوايل .

وكشفت تقارير غير رسمية في العراق لإحدى المنظمات المحلية،عن نحو 200 إصابة بالإيدز في بغداد، في حين ذكرت منظمة تابعة إلى الأمم المتحدة، أن العدد التقريبي هو 480 شخصاً توفي نصفهم، وقال مدير قسم الشرطة المجتمعية في وزارة الداخلية في بغداد، العميد خالد المحنة، إنّ “وزارة الداخلية رصدت أماكن انتشار المرض وكانت تحديداً في منطقة الطوايل، وهي منطقة يسكن فيها من يعرفون بالغجر، وأيضاً أماكن الدعارة في العاصمة العراقية بغداد، الأماكن الأخرى المرشحة هي مراكز المساج المنتشرة في مناطق بغداد، وهي واجهات لأماكن دعارة”، مؤكداً أن وزارة الداخلية أجرت إحصاء بجميع مراكز المساج وأعدت قاعدة بيانات؛ بغرض اتخاذ الإجراءات الصارمة تجاه تلك المراكز المشبوهة.

وحذّرت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، من خطورة منطقة “الطوايل” غربي العاصمة بغداد وآثارها الأمنية والاجتماعية على المناطق المحيطة بها، مطالبة بإزالتها من قبل الجهات الأمنية، وقال عضو اللجنة سعد المطلبي ، إن “المنطقة التابعة لمضمار سباق الخيل والتي تسمى بـ (الطوايل ) باتت تشكل خطرًا امنيًا واجتماعيًا على محافظة بغداد خاصة المناطق المجاورة لها”، وأضاف أن “إحباط عمليات بغداد اليوم محاولة لإطلاق صواريخ في هذه المنطقة تؤكد أنها منطقة موبوءة وتمارس فيها الدعارة وتتخذها العصابات الاجرامية مقرا لها”، مطالبا “الجهات الأمنية وأمانة بغداد والجهة العائدة إليها بضرورة العمل على إزالتها” .

واكّد مصدر أمني آخر، أن “أماكن الدعارة في بغداد محمية من قبل جماعات متنفذة في الحكومة العراقية، مقابل مبالغ مالية كبيرة تعطى من قبل أصحاب تلك المراكز إلى قادة تلك الجماعات، قبل فترة ليست ببعيدة حصلت اشتباكات عنيفة بين قوات مسلحة ، استخدمت فيها مختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة؛ وذلك بسبب تنازعهم على ملاهٍ ليلية ومراكز مساج في منطقة الكرادة، وسط العاصمة العراقية بغداد”.

وقال إمام وخطيب أحد مساجد بغداد، فاروق النعيمي، إن “التفكك والانفتاح على الثقافة الغربية بلا ضوابط، وضعف دور الدولة بشكل أساسي، فضلاً عن غياب البرامج الاجتماعية والثقافية والرياضية التي تعنى بها بعض وزارات الدولة، من الأسباب التي أدت إلى ظهور مرض الإيدز في العراق، تغييب الوازع الديني الذي يمنع انتشار مثل هذه الحالة؛ بسبب تغييب دور رجال الدين الحقيقي عن الحياة العامة، مقصود من قبل  جماعات مسلحة تتاجر بالجنس كمصدر لتمويل عملياتها، وكمنفعة شخصية تعود بالأرباح على قادة تلك الجماعات”،

ويقول حسين الياسري، حلاق رجالي، “هناك تخوف كبير لدى الزبائن من أدوات الحلاقة؛ بسبب انتشار مرض الإيدز في بغداد ممَّا جعلني استخدام الأدوات لمرة واحدة لكل زبون؛ حفاظاً على سلامته من انتقال المرض، تعاني محال الحلاقة الرجالية من قلة أعداد الزبائن، وذلك بسبب تخوف العراقيين من مرض الإيدز”.

وكشف مدير عام صحة بغداد الرصافة، إحسان جعفر، في بيان إن “عدد الإصابات يساوي أقل من 1% من عموم السكان، وقد شهدت السنوات الماضية تزايداً في أعداد الإصابات المكتشفة بين العراقيين، ولكن هذا التزايد لم يصل درجة مرعبة، وفي نفس الوقت فإننا لم نهمل اتخاذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على تزايد أعداد الحالات المصابة، حيث قمنا بمفاتحة الجهات الدينية ممثلة بالوقف الشيعي والوقف السني، لتفعيل دور رجال الدين في تعزيز الوعي الصحي للمواطنين”، وأضاف أن الوزارة “فاتحت دائرة المنظمات غير الحكومية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، لتفعيل التعاون مع منظمات المجتمع المدني في مجال الوصول إلى مجاميع الخطر الأعلى للإصابة بالإيدز، كما أن هناك استراتيجية وطنية للإيدز تتضمن أدواراً مختلفة لكثير من الوزارات والجهات الحكومية وغير الحكومية في مجال التصدي للإيدز، لقد تم تسجيل نحو 31 إصابة جديدة منذ بداية 2017 ولغاية نهاية الربع الثاني لعام 2017، كما بلغ عدد المصابين الأحياء المكتشفين خلال 2017 وما قبلها نحو 185 مصاباً”، داعياً العراقيين للهدوء وعدم الفزع، والابتعاد عن السلوك الخاطئ والمواظبة على الفحص للتأكد من سلامتهم من الإيدز، دون الحاجة لذكر الاسم أو العنوان.

egypttoday

عزيزي الزائر لقد قرأت تفشي مرض نقص المناعة البشري في العراق وتسجيل 31 إصابة في موقع مصر اليوم ولقد تم نشر الخبر من موقع الكتروني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الكتروني
ازال برس
المصدر
egypt-today

عن admin

شاهد أيضاً

: الصحة اليوم باحثون يكشفون عن قائمة أطعمة تكافح الأثار الجانبية لسرطان الثدي

واشنطن – مصر اليوم وضع باحثون أميركيون قائمة أطعمة تكافح الآثار الجانبية لعلاجات سرطان الثدي، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *