الرئيسية / اخبار الصحة / : الصحة اليوم تزايد الإقبال على عمليات التجميل في العراق…

: الصحة اليوم تزايد الإقبال على عمليات التجميل في العراق…

حذرت وزارة الصحة من عمليات التجميل التي تجرى في مراكز ليس لديها إجازة ممارسة المهنة، لافتة إلى أن تلك الرخص لا تمنح إلا للأطباء المتمرسين في هذا المجال، في وقت كشفت مصادر عربية أن أكثر من 20 مليون عملية تجميل تجرى سنويا حول العالم حسب إحصاءات الجمعية الدولية لجراحة التجميل، وأن أكثر من 40 مليار دولار تم إنفاقها في عمليات التجميل عام 2017.

ويقول أستاذ الجراحة التجميلية في كلية الطب في الجامعة المستنصرية علي البزاز أن “80% من عمليات التجميل في العراق تجرى للنساء”، فيما يشدد على ضرورة “الحذر من هذه العمليات لأنها قد تحتوي على أخطاء نتيجة غياب الخبرة عند بعض الأطباء”.   ويعترف الدكتور أسامة الزبيدي المتخصص في جراحة التجميل، بوجود أخطاء في عمليات التجميل يعزوها إلى أن “العديد من المراكز تتعامل مع الطب بشكل عام والجراحة التجميلية بشكل خاص كمصدر رزق، بغض النظر عن النوعية المقدمة من الخدمات للمريض”، ويضيف أن “العراق لا يمتلك تاريخا طويلا في التعامل مع هذا النوع من العمليات”.

ووفقا لأسعار بعض مراكز التجميل في بغداد، يدفع الزبائن مبلغا في حدود 600 دولار في جراحة الأنف، ومبلغا مماثلا لنفخ الخدود، فيما تزيد تكلفة عمليات تكبير الصدر عن 1500 وتصل إلى 3000 دولار أميركي حسب شهرة الطبيب، فضلا عن تكاليف بعض المواد التي يستوردها المريض بنفسه من خارج البلاد أو يشتريها من الصيدليات العراقية كمادة السيليكون الخاصة بنفخ الشفاه والخدود.

وتقول شيماء وهذا ليس اسمها الحقيقي لـ”مصر اليوم” وهي تعاني من تشوه في الوجه  إن “ما دفعني إلى إجراء عملية تجميل لوجهي هو الإعلانات المغرية التي تقدمها مراكز التجميل على شاشات القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي”. وتضيف “أنا مثل أي امرأة أحلم دائما بأن أكون الأجمل والاكثر تميزا بين قريناتي، لذلك توجهت إلى مركز تجميل ودفعت مبلغا ماليا ضخما مقابل إجراء العملية، ولكن النتيجة كانت كارثية، حيث فشلت العملية وأصيب وجهي بتشوه لا أعرف كيف أعالجه”.

وقال الدكتور أسامة الزبيدي المتخصص في جراحة التجميل، الذي يدير مركزا خاصا للتجميل إنه وطبقا للإحصائيات الأولية للعامين الماضيين، فإن نسبة النساء اللواتي يجرين عمليات التجميل في مركزه وصلت إلى 86% مقارنة بنسبة الرجال التي لم تتعدَ 14 %. وتحظى عمليات زراعة الشعر بموقع الصدارة بالنسبة للرجال، تليها عمليات تجميل الأنف وإزالة الشعر بالليزر لمنطقة الوجه لاسيما في منطقة الوجنتين وحول الرقبة.
 
وتوجد لدى وزارة الصحة مستشفيات خاصة بالجراحة التقويمية وأشهرها مستشفى الواسطي، لكن يبدو أن مراكز التجميل الأهلية استغلت ثغرة أنه من الناحية القانونية، تمنع وزارة الصحة العراقية المستشفيات العامة من إجراء عمليات التجميل الكمالية، ولمعرفتها بحاجة الفتيات والنساء لعمليات تجميل كمالية فتحت مركزها، الذي ذهب أبعد من ذلك، فاستيراد الأدوية والمعدات فيه لا يتم عن طريق وزارة الصحة ولا عبر مؤسساتها.

تحتاج الحقن الطبية التي تستخدم في هذا المجال إلى وسائل حفظ عالية النظافة ومنها حقن “بي ار بي” و”الفيلر” بأنواعها والكاربوكسي وغيرها، ولكن رغم نظافة المكان في صالة الانتظار، إلا أن العيادة الداخلية مختلفة تماما عن واجهتها الجميلة، إذ بدت مليئة بالدماء ومخلفات الشاش الأبيض الذي تم رفعه من أنوف الزبائن، او من رؤسهم.

وفي غضون ذلك كشفت مصادر عربية أن أكثر من 20 مليون عملية تجميل تجرى سنويا حول العالم، وهذا يعني أن هنالك زيادة بنسبة 700% مقارنة بالأعوام الماضية, وأن انخفاض أسعار العمليات والتطور في عمليات الجراحة اسهما في زيادة عيادات طب التجميل، فبعد أن كانت ضرورة طبية لإصلاح التشوهات باتت خياراً في متناول اليد لمن لا يعجبه مظهره.

وتقول الدكتورة وسن الشمري إن “كان الشخص يعاني من سمنة مفرطة نلجأ إلى قص المعدة لأننا نعلم أن الزبون أضاع الكثير من الوقت ولابد من تدارك ما بقي من وقت لتقليل الوزن بأسرع ما يمكن، أما إذا كان هناك بداية سمنة فيتم متابعته مع أخصائي تغذية لمدة ستة أشهر ومراقبة النتائج، فإذا كانت إيجابية والوزن طبيعي فنكون قد تخلصنا من العملية، أما إذا كانت النتيجة سلبية لابد من تقييم الحالة لمعرفة ما إذا كانت في حاجة إلى عمليات جراحية أو الاستمرار في برنامج التغذية او اللجوء لأساليب تخسيس أخرى، مثل أدوية التخسيس أو الأجهزة الخاصة بترتيب الجسم، أو إذابة الدهون في مناطق الجسم المختلفة”.

وأضافت أن “سبب لجوء الشباب لإنقاص أوزانهم رغم أنها ضمن الطبيعي إلى التغييرات الهرمونية التي تلحق بالجسم في هذه الفترة”.

واشارت  إلى ضرورة “الأخذ في الاعتبار الفئة العمرية، فيعد المراهقون والشباب من الفئات الحسّاسة فسيولوجيا، نظرا للتغيرات الهرمونية التي تكون داخل أجسامهم في هذه الفترة، حيث نلاحظ أن المراهقين دائما ما يشعرون بعدم الرضا عن أشكالهم الخارجية حتى ولو كانت أوزانهم ضمن الطبيعي، فالتغيرات الهرمونية التي تحدث في فترة المراهقة لها تأثير كبير في عدم تقبل المراهقين لشكل أجسامهم، ومن هنا يجب أن نؤكد على الدور الأساسي للعائلة لتوضيح هذه التغيرات الفسيولوجية لهم، والجلوس مع المراهق حتى يقتنع بجسمه ويحب شكله”.

من جانبه أكد الدكتور نجاح جابر الاختصاص في مجال التجميل، أن ” الاقبال المضطرد على إجراء عمليات التجميل، يفرض على وزارة الصحة العراقية  التعامل بشكل جاد لتلبية هذه الحاجة عبر افتتاح مراكز تخصصية في المحافظات العراقية، لتقليل الإنفاق على هذه العمليات في خارج العراق، ولحماية المواطن من الوقوع ضحية لشركات النصب التي تتعامل في العراق بشكل مباشر مع المواطن من دون ضمانات واضحة من قبل الجهات ذات العلاقة”.

واضاف، أن “هذه العمليات منخفضة التكاليف، لأنها لا تتطلب جهداً او علاجاً ما، بقدر الحاجة إلى القيام بإجراء تداخل موضعي، وعن التكاليف يقول إنها منخفضة تبدأ بـ25 إلف دينار في بعض الحالات، ولا تتعدى الـ500 ألف في حالات معقدة بعض الشيء”. وأشار  إلى أن ” أكثر المراجعين من النساء، ولكن هذا  لا يلغي  وجود رجال، ولكن بأعداد أقل بالتأكيد، أما عن وجود مخاطر من إجراء مثل هذه العمليات فلا توجد مخاطر كبيرة”.

وبيَّن  الكوافير والماكير فراس القلعة عن ازدياد عمليات التجميل باستخدام الليزر من قبل الشباب، قائلا إن “شبابنا باتوا يبحثون عن الجمال والأناقة حالهم حال الفتيات، ونجد أن الكثير من الشباب يقومون بإجراء هذه العمليات تقليدا للموضة، ويريد كل منهم أن يبدو أصغر سنا، وهناك أسباب متعددة تقف وراء إجراء عمليات التجميل من أهمها الذين يتعرضون للإصابة بطلق ناري وشضايا التفجيرات الإرهابية والعبوات الناسفة والسيارات المفخخة، والمصابين من القوات الأمنية من الشرطة والجيش والحشد الشعبي، وأكثر العمليات إقبال عليها من قبل الشباب هي عمليات تصغير الأنف وشد البطن وشفط الدهون”. وقال فراس، إن “تفسير ظاهرة التصاعد المتزايد لعمليات التجميل وخصوصا بين الرجال والشباب تعود إلى انعدام أو قلة الثقة بالنفس والفراغ الروحي الذي يعانيه شبابنا من الظروف التي يمر بها البلد.
 

عزيزي الزائر لقد قرأت تزايد الإقبال على عمليات التجميل في العراق… في موقع مصر اليوم ولقد تم نشر الخبر من موقع الكتروني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الكتروني
ازال برس
المصدر
egypt-today

عن admin

شاهد أيضاً

: الصحة اليوم “صحة أسوان” تطلق سلسة تدريبات عن التطعيم ضد “الدرن”

أسوان- إسراء عبيدة عقدت مديرية الصحة والسكان بمحافظة أسوان  دورة تدريبية للممرضات والإداريين، عن التطعيم ضد …