الرئيسية / اخبار الصحة / : الصحة اليوم الدكتور مجدي بدران يكشف علاقة مرض الاكتئاب…

: الصحة اليوم الدكتور مجدي بدران يكشف علاقة مرض الاكتئاب…

كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، واستشاري الأطفال وزميل معهد الطفولة في جامعة عين شمس الدكتور مجدي بدران، علاقة الاكتئاب بالمناعة، بمناسبة يوم الصحة العالمي، وقال: “تحيي منظمة الصحة العالمية، في 7 أبريل/نيسان 2017، تحت شعار “الاكتئاب: دعونا نتحدث عنه”، حيث تركز الحملة على الاكتئاب، والتعريف به، وكيفية الوقاية منه وعلاجه.

وأوضح الدكتور مجدي بدران في حوار “مصر اليوم”، هناك أدلة علمية قوية على أن الاكتئاب ينطوي على تغييرات، في جوانب متعددة من المناعة، وغالبًا هناك خلل مناعي، ما في أغلب الأمراض التي يعاني منها البشر  حاليًا، ومن ضمنها الاكتئاب، أولاً، الجهاز المناعي يشترك بشكل عميق في جميع الأمراض الجسدية، مثل مرض السكر، وتصلب الشرايين، ومرض الزهايمر، والسرطان.

ثانيًا : “أعراض وعلامات الأمراض الجسدية، هي في الواقع نتيجة لأنشطة جهاز المناعة، فمثلاً الحمى لا تسببها بصورة مباشرة، العدوى بالبكتيريا أوالفيروسات أو الفطريات، وإنما رد فعل من ردود أفعال الجهاز المناعي نفسه، وكذلك الشعور بالغثيان، أو التعب، أو الضيق، والمزاج المكتئب، وهناك العديد من الوسائط الكيمائية المناعية، تزداد مع الأمراض المزمنة ومرضى الاكتئاب، وتسبق الإصابة بالاكتئاب.

و ينبغى الأخد في الاعتبار أن الاكتئاب، ربما يصاحب أو يلي الإصابة بالأمراض المزمنة، لذا يصبح الوقاية والتشخيص المبكر والعلاج للأمراض المزمنة، من أساليب الوقاية من الاكتئاب و تطوره !
ويعاني أكثر من 300 مليون شخص، من جميع الأعمار من الاكتئاب، والاكتئاب اضطراب نفسي شائع ، واعتلال المزاج ، وفقدان الاهتمام بالحياة ، ويقلل المناعة، ويغازل الإناث، و يدفع للانتحار، والسبب الرئيسي للإعاقة في جميع أنحاء العالم، وهناك عامل مشترك رئيسي في العبء العالمي الإجمالي، للمرض حيث يتأثر عدد أكبر من النساء بالاكتئاب من الرجال، ومن أسباب الاكتئاب أسباب بيولوجية، وجود خلل في بعض الموصلات العصبية في خلايا المخ، مثل السيروتونين والدبوبامين والأدرينالين.

وهناك أسباب وراثية، دور الجهاز المناعي، وبسبب الضغوط  النفسية، والتلوث، والإدمان، وقلة التفاعل الاجتماعي والعزلة وغياب الأصدقاء، وغياب الحوار، وهو أفة اجتماعية تسبب العزلة الإجتماعية، والسلوكيات العدوانية، والحرمان من الحب، والعلاقات الاجتماعية  الناجحة، تزيد من فرص السعادة و تقلل من التوتر.

وأصبحنا نعتبر ضعف العَلاقات الاجتماعية يُهدّد الحياة بما يوازي تدخين التبغ وإدمان الخمر، والإنسان  كائن إجتماعي، خُلِق كي يعيش مع غيره ويتفاعل معهم، واعتزال الأخرين يسبب طائفة من الأمراض النفسية والصحية، والعديد من الدراسات العلمية الحديثة، بينت أن الدعم الإجتماعي يفيد الصحة الجسدية والنفسية، والتكنولوجيا الحديثة جعلت من أفراد الأسرة الواحدة، الذين يعيشون تحت سقف واحد، جزرًا مقطوعة. 

وساهم الإستخدام العشوائي المفرط لوسائل التكنولوجيا الحديثة، في فتور العَلاقات الاجتماعية، والتوتر يسبب الحيرة والارتباك والقلق وقلة الشعور بالأمان، الاكتئاب والاضطرابات الجسدية والنفسية، والتفاؤل يكسب المرء الطمأنينة، والتوتر بين الأميركان اليوم عشرة أضعاف توتر أجدادهم، وتبين حديثاً أن الأشخاص المتفائلين، أكثر قدرة على مواجهة التوتر، والضغوط النفسية وتحدي العوائق التي تعتريهم، مقارنة بالغير  متفائلين.

وكوكب التوتر فالحروب تقتل 730000 سنوياً، 2000  يوميًا، والتلوث يقتل 62 مليون سنوياً، مايعادل 40 % من الوفيات، 170 ألف يومياً، وأمراض القلب تقتل 17 مليون، والتدخين يقتل 6 ملايين سنويًا، ووباء التوتر 80% من أمراض البشر لها علاقة بالتوتر، والتوتر يزيد من كيمياء الغضب داخل أجسامنا، و تشمل كيمياء الغضب  : الكورتيزول، الأدرينالين، والنور أدرينالين، وكيمياء الغضب، ترفع ضغط الدم وتسرع ضربات القلب وتسد الشهية، وترفع مستوى السكر في الدم و تخفض المناعة، وتزيد كيمياء الغضب من مضاعفات الأمراض المزمنة و التوتر والشوارد الحرة، ويقلل التوتر من قدرة الجسم على مواجهة الشوارد الحرة.

والشوارد الحرة هي جزيئات تحمل أعدادًا فردية من الإلكترونات مما يجعلها غير مستقرة، تبحث عن إلكترونات تسرقها بتدمير الخلايا والشفرات الوراثية، وبالتالي أنسجة الجسم، وتدمر خلايا الجسم، وتُضعف جهاز المناعة، وتسبب السرطانات، وتصلب الشرايين وأمراض الحساسية والشيخوخة، والكورتيزول يتم إنتاجه بواسطة قشرة الغدة الكظرية نتيجة التوتر يسمى هرمون الإجهاد، ويسبب ارتفاع مستوى الكورتيزول، وارتفاع ضغط الدم، و زيادة مستويات السكر في الدم، ويقلل من كفاءة الجهاز المناعي.

أما الدعم العاطفى فهو يحسن الحالة النفسية، ويقلل من السلوكيات المحفوفة بالمخاطر الصحية كالعلاقات الجنسية، خارج نطاق الزواج أو تناول المخدرات أوالكحوليات، والكبت العاطفي يفاقم الربو خاصة في الأطفال، والدعم العاطفي للأطفال يعني اضطراب المناعة، والتمثيل الغذائى والنمو النفسى والنمو البدني.

والتوتر يزيد من حالات الربو، وأعراض الاكتئاب شائعة لدى مرضى الربو، ويسبب التوتر والكبت العاطفي الأزمات التنفسية، وزيادة شدة النوبات المتكررة التي يعاني منها الأطفال المصابون بحساسية الصدر، و 16% من المراهقين المصابين، بحساسية الشعب الهوائية، يعانون من التوتر أو الاكتئاب، مقارنة مع 9 % في المراهقين الطبيعيين.

و كبسولة التفاؤل بدراسة مستويات كيمياء الغضب، لدى المتفائلين والمتشائمين، بقياس الكورتيزول هرمون التوتر الشهير 5 مرات يومياً،   نجد أنها ترتفع بشدة لدى المتشائمين مقارنة بالمتفائلين، وعند التوتر ترتفع مستويات كيمياء الغضب عند المتشائمين، بنسب أعلى بكثير من المتفائلين، والتفاؤل يزرع الأمل و يعمق الثقة بالنفس، ويحفز الهمم على الإقبال على العمل، والتفاؤل يرتبط بالمناعة الجيدة والصحة السليمة وطول العمر.

والخلاصة اهتم بالمناعة، والضحك والابتسام كلما أمكن، والنوم المبكر وفي الظلام وبدون ضوضاء، و لمدة 8 ساعات يوميًا، والاسترخاء، وممارسة الرياضة بانتظام يوميًا، ولا للتدخين والمخدرات والكحول، وقلل من الكافيين، والفضفضة مع الله بالدعاء والصلاة، ومع أهل الثقة، ومع النفس بالكتابة أو التسجيل الصوتي أو بالصوت والكاميرا، وكسر الروتين، والتمتع بالراحة، والأجازات، والرحلات، والسفر، والقيام بأعمال تطوعية، وخدمة ومساعدة الأخرين المحتاجين للمساعدة.

والشمس المشرقة تحسن المزاج، كلما انخفضت نسبة فيتامين د زادت فرص الإكتئاب، و يفضل التعرض مباشرة للشمس 15 دقيقة يومياً طبيعياً خلال ساعات الصباح أو بعد العصر، والنظام الغذائي، واتباع نظام غذائي، منخفض الدهون يفيد للمزاج، وغني بالخضراوات والفواكه، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والأسماك، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب.

عزيزي الزائر لقد قرأت الدكتور مجدي بدران يكشف علاقة مرض الاكتئاب… في موقع مصر اليوم ولقد تم نشر الخبر من موقع الكتروني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الكتروني
ازال برس
المصدر
egypt-today

عن admin

شاهد أيضاً

: الصحة اليوم “مرونة المهبل” تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

لندن ـ ماريا طبراني تعدّ مرونة المهبل مثيرة للإعجاب، حيث أنه له القدرة على استيعاب …