الرئيسية / اخبار الصحة / : الصحة اليوم أطفالٌ بنيرانٍ صديقة

: الصحة اليوم أطفالٌ بنيرانٍ صديقة

ليس هناك أدنى شك؛ أن الحروب والأزمات السياسية يذهب ضحيتها عددٌ من الاطفال. وليس هناك أدنى شك كذلك، بأن الوجع المقيم لهؤلاء الاطفال لايمكن محوه ونسيانه وغفرانه. فقد اصابت شظايا الحرب قلوب الأطفال. لكن هنالك أطفال كذلك تحت نيران اخرى وقد تكون نيراناً صديقه؛ فالمجتمعات بوعائها الثقافي المملوء أعرافاً وتقاليد وعادات واعتقادات وسلوكيات، ليست بمجملها سليمة وصحيحة، فالمنزل الاول للطفل هو الاسرة، والاسرة هي صنيع الزواج، وتفاصيل الزواج هي صنيع المجتمع في الغالب العام، حتى وإن كان في جوهره تطبيقاً لتعليمات الدين، لكنه يبقى في تفاصيل كثيرة من نتاج المجتمع.

 يأتي الطفل للاسرة وقد تكون تلك الاسرة واقطابها من الاب والام في أحسن حال وفي أحسن مزاج لينشأ في مزاج تربوي معتدل بعيداً عن كل التجاذبات. وقد يكون العكس؛ فقد يولد طفل لاسرة مثقلة بهموم الديون لتكاليف زواج باهظة امتد اثرها الى الطفل الثالث والرابع، وقد يأتي طفل ليس لأبويه عليه سلطة في التنشئة؛ فقد يتدخل الاجداد والجيران والمجتمع بتنشئته وقد ينفرد احد الابوين بذلك، وقد يأتي طفل لأبوين يجهلان الهدف الاسمى للزواج ولروح العملية التشاركية بينهما؛ فتتداخل الادوار وتختلط، وقد يولد طفل لاسرة توارى معيلها فتولت اعالتهم أماً حُرمت فرص الحياة من علم وعمل لأن ليس لها اولوية في اسرتها الأصل كما الذكور.

وقد يولد طفل نشب خلاف بين أبويه لان اسمه من اختيار أهل الزوج أو أهل الزوجة . وقد يأتي اطفال كثيرون يعانون من اشكال عدة غير تلك من فنون الظلم الواقع على عقولهم وقلوبهم وحياتهم ومستقبلهم، فضلاً عن ضحايا الاطفال من حالات الطلاق فحدث ولا حرج. كل هذا وما زال الطفل يتلظى بنيران المجتمع الصديقه وثقافاته وعاداته واعتقاداته، فأين نحن من النشئ الجديد المقبل؟ علينا ليس فقط ان نفكر بصوت عالٍ؛ بل علينا ان نصرخ بوجه كل هذا. وعلينا اعادة انتاج الوعي العام للمجتمع؛ فالطفل أمانة ثقيلة برغم جمال وجوده وضرورته، وهو ليس كما يقال ان الطفل هو من تشكيل الاسرة؛ بل أن توليفته هي خليط من الاسرة والمجتمع.

عزيزي الزائر لقد قرأت أطفالٌ بنيرانٍ صديقة في موقع مصر اليوم ولقد تم نشر الخبر من موقع الكتروني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الكتروني
ازال برس
المصدر
egypt-today

عن admin

شاهد أيضاً

: الصحة اليوم طبيبة تكشف أبرز 10 أسئلة عن الصحة الجنسية النسائية

لندن ـ كاتيا حداد هل تساءلت يوما إذا كانت الإفرازات المهبلية الخاصة بك هي “طبيعية” …