الرئيسية / أخبار| رياضة / الرياضة : مساعد أمين اللجنة المنظمة: استضافة قطر لمونديال 2022 سليم اليوم

الرياضة : مساعد أمين اللجنة المنظمة: استضافة قطر لمونديال 2022 سليم اليوم

أكد ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث لشؤون تنظيم بطولة كأس العالم 2022 في قطر، أن العدد النهائي لاستادات البطولة سيتحدد في وقت لاحق من العام الحالي، وذلك من خلال عملية التفاوض الجارية مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وقبل خمسة أعوام ونصف العام على موعد انطلاق نهائيات كأس العالم 2022، تسير الاستعدادات في قطر على قدم وساق، من أجل تهيئة الأجواء والإعدادات لاستضافة مونديال تاريخي، في أول ظهور للبطولة بمنطقة الشرق الأوسط.

وعن الاستعدادات الجارية، قال «الخاطر»، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»: «الاستعدادات تسير كما خططنا، منذ أن فزنا بحق استضافة نهائيات كأس العالم 2022، فوفقًا للخطة، هناك ثمانية استادات يعكف المقاولون الرئيسيون على تجهيزها، وستكون جاهزة قبل نهاية عام 2020، ويبقى العدد النهائي للملاعب قيد التفاوض مع (فيفا)، وسيتضح لاحقًا خلال هذا العام».

وأوضح «الخاطر»: «بالنسبة للبنية الأساسية التي يتم تجهيزها لاستضافة الحدث، بالتعاون مع شركائنا في الدولة، فإن زملاءنا في شركة قطر للسكك الحديدية (ريل) انتهوا بالفعل من أعمال حفر الأنفاق، كما أنجزوا قدرًا كبيرًا من عمليات إنشاء المحطات، لتكون قادرة على العمل بداية من عام 2020».

وأشار: «بلغنا مرحلة متقدمة جدًا في إنشاء شبكة الطرق المطلوبة لاستضافة بطولة كأس عالم متقاربة الملاعب، وأهمها الطريق السريع، وذلك بالتعاون مع الزملاء في هيئة الأشغال العامة».

وعن مفهوم البطولة المتقاربة، ولماذا ستكون كأس العالم في قطر مختلفة عن باقي نسخ البطولة، قال «الخاطر»: «يمثل عامل التقارب بين الملاعب إحدى أبرز السمات المميزة لبطولة كأس العالم 2022 في قطر، حيث سيكون له تأثير كبير على اللاعبين والمشجعين، وسيكون بإمكان المشجعين مشاهدة أكثر من مباراة في اليوم الواحد، كما سيتجنبون مشقة السفر في رحلات طويلة كما حدث في بطولات كأس العالم السابقة التي استضافتها بلدان كبيرة المساحة، حيث كانت تجرى بعض المباريات على بعد آلاف الأميال».

وأضاف: «الجمهور سيتنقل بسهولة ويسر بفضل استثمارات البنية الأساسية الجارية حاليًا، والتي تتضمن شبكة مترو حديثة، وتقدم دولة قطر منصة عظيمة تتيح للمشجعين استكشاف المنطقة عبر مطار حمد الدولي، الذي سيتمكن من استيعاب 50 مليون مسافر سنويًا».

وأكد «الخاطر»: «المنتخبات المشاركة ستكون أكثر الفئات استفادة من عامل التقارب بالطبع، حيث لن تضطر إلى تغيير مكان الإقامة أثناء البطولة، لأن الاستادات قريبة وملاعب التدريب على بعد دقائق فقط، لذا، سيستمتع اللاعبون بالاستعداد المثالي للمباريات أثناء البطولة».

وأعلن المنظمون في قطر حتى الآن عن خمسة فقط من الاستادات المقرر أن تستضيف البطولة.

وعن موعد الإعلان عن الاستادات الثلاثة الباقية، قال «الخاطر»: «بالفعل، تم الإعلان عن خمسة استادات، هي استاد الوكرة واستاد البيت في الخور واستاد خليفة واستاد الريان واستاد المدينة التعليمية، وتتبقى ثلاثة ملاعب سيتم الإعلان عنها في عام 2017، وهي استاد لوسيل واستاد راس بوعبود واستاد الثمامة، ولكن أعمال الإنشاء قائمة بالفعل في الثمانية مواقع».

ولدى سؤاله عن الخطوات التي قطعتها قطر في مجال رعاية العمال، قال «الخاطر»: «تؤمن اللجنة العليا للمشاريع والإرث بأن لجميع العمال الذين يعملون في مشاريعها أو مشاريع البنية الأساسية الأخرى في قطر الحق في العمل والعيش في ظروف تضمن لهم الرفاهية والأمن والسلامة وصون الكرامة في جميع الأوقات، واتخذنا بالفعل إجراءات صارمة من أجل حماية العمال».

وأوضح: «في فبراير 2014، نشرنا النسخة الأولى من معايير رعاية العمال والتي صيغت بالتشاور مع منظمات غير حكومية ومع (فيفا) والشركاء الآخرين بصورة تتماشى مع القوانين القطرية وأفضل الممارسات العالمية، وتبين تلك المعايير بوضوح الإرشادات التي تحمي حقوق العمال، عبر دورة التعاقد الكاملة، بدءًا من التوظيف وانتهاء بعودة العمال إلى أوطانهم».

وأضاف: «في عام 2016، تقدمنا خطوة أخرى إلى الأمام في هذا الصدد، من خلال نشر نسخة محدثة من المعايير وإصدار تقريرنا الأول حول تقدم رعاية العمال الذي يبرز نجاحاتنا ومجالات جديدة تستحق التركيز عليها في المستقبل، وفي فبراير الماضي، كانت أول جولة تفتيشية مشتركة بين الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ليكون ذلك بمثابة الانطلاقة الرسمية لمذكرة التفاهم التي وقّعها الطرفان في نوفمبر 2016».

وأشار «الخاطر»: «تعاقدنا في 2016 مع شركة (إمباكت) المتخصصة في المعايير العمالية وحقوق الإنسان، كمدقق خارجي لمراقبة تطبيق معايير رعاية العمال، وباتت الشركة الآن جزءًا من فريق المراقبة وأصدرت مؤخرًا تقريرها السنوي الأول حول تطبيق معايير اللجنة العليا لرعاية العمال».

وعن كون مونديال 2022 بطولة للشرق الأوسط والمنطقة والخليج والعالم العربي، وعن الإرث الذي سيتركه للمنطقة، قال «الخاطر»: «تعتبر قطر أن مونديال 2022 فرصة استثنائية لتحفيز عملية التنمية وإطلاق القدرات وتشجيع ثقافة الابتكار والإبداع في منطقتنا، وهو ما دفعنا في المقام الأول للتقدم بملف الاستضافة، ولم نتبن هذه الرؤية مؤخرًا فقط، فمهما بلغ حجم وأهمية أي حدث في العالم فإنه يبقى حدثًا عابرًا إن لم نستثمر الفرص، التي يقدمها لترك إرث يستمر طويلًا بعد انتهائه».

وأضاف: «حققنا بالفعل خلال السنوات الست الماضية إنجازات مهمة في هذا المجال، إذ حققت ثلاث من مبادرتنا الإقليمية الرائدة أثرًا إيجابيًا في المنطقة، بدءًا بمعهد جسور للتفوق الرياضي والذي درب حتى الآن مئات من أبناء المنطقة من العاملين في المجال الرياضي وفي مجال استضافة الأحداث الكبرى».

ولدى سؤاله عن الرؤية القطرية لاختلاف الثقافات بالنسبة لمشجعي المنتخبات المشاركة، مثل تناول الكحوليات، وما إذا كان سيسمح بها مثلما هو الحال في البطولات الأخرى، أم ستفرض عليها قيود وضوابط، أجاب «الخاطر»: «بما أن المشروبات الكحولية ليست جزءًا من الثقافة القطرية، لن تكون تلك المشروبات متوفرة في كل مكان بل سيخصص لها مناطق معينة تكون متاحة فيها، وسيعمل (فيفا) مع اللجنة المنظمة على تحديد مدى توفرها، كما هو الحال مع باقي البلدان التي استضافت كأس العالم سابقًا، وذلك للتوصل إلى حل يرضي جميع الشركاء في الداخل والخارج».

ومع المشاكل التي شهدها «فيفا» في العامين الماضيين، والاتهامات التي وجهت للملفين القطري والروسي، قال «الخاطر»: «نؤكد أننا قدمنا ملف استضافتنا للبطولة بنزاهة ووفقًا للمعايير الأخلاقية مع الالتزام التام بجميع القواعد واللوائح الخاصة بعملية التقدم لاستضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022».

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

عزيزي الزائر لقد قرأت مساعد أمين اللجنة المنظمة: استضافة قطر لمونديال 2022 سليم في موقع مصر اليوم ولقد تم نشر الخبر من موقع الكتروني وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الكتروني
ازال برس
المصدر

عن admin

شاهد أيضاً

الرياضة : «بيكيه»: برشلونة لم يقدم موسمًا جيدًا اليوم

اعترف جيرارد بيكيه، نجم دفاع نادي برشلونة الإسباني، أن فريقه لم يقدم الموسم الذي حلم …